نزاع بين متشرد وكلب جائع يدفع إيشورايا لإطعام ألف طفل لمدة عام...اعتقال 140 شخصاً من زفاف بالصين في عملية ضد المافيا....تمثال لطفل يثير انتباه زوار معرض بمانهاتن لظنهم أنه حقيقي..الدفاع المدني: ٦٧ اصابة حصيلة حوادث الخميس..ضبط ١١٥ عاملا وافدا مخالفا...عاصي الحلاني يشعل حفله بـ"الموسيقى العربية"...هاني شاكر يطرب جمهوره في "الموسيقى العربية"...ملف حقوق عمال "قطر 2022" يعود على طاولة "فيفا"...إيران.. الحرس الثوري يكثف اعتقالاته لمزدوجي الجنسية...جرحى من الجيش العراقي بانفجار في الأنبار...الناتو يحذر من تزايد العمليات الإرهابية لداعش بأوروبا...بريطانيا توافق على وضع "يوم الخروج" من الاتحاد الأوروبي في قانون...السقف الجديد للصواريخ الإيرانية... خدعة جديدة...المغرب يعزز تعاونه العسكري مع روسيا...التحالف يشن 4 غارات على كلية الطيران غربي صنعاء ||  
عدد التعليقات : 1
تاريخ النشر : title>

 

الملف – بغداد

 

بعد ست سنوات من اسقاط العراقيين والجنود الأميركيين لنصب تذكارية أقامها صدام حسين يعتزم العراق وضع نحو مئة عمل فني جديد يأمل أن يكرس عهدا جديدا من السلام.

 

وقبل الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003 كانت جميع النصب والتماثيل التي تزين الميادين العامة تشير الى حزب البعث الذي يتزعمه صدام أو تحكي عن انتصارات عسكرية ضد أعداء كثيرين للعراق.

 

والى جانب التمثال الضخم لصدام الذي اسقطته القوات الأميركية في ساحة الفردوس في بغداد أمام كاميرات التلفزيون في ابريل نيسان من عام 2003 كانت العديد من صور الرئيس السابق بزيه العسكري تملأ المدينة.

 

وخارج مكتب تابع لوزارة الزراعة اقيمت لوحة جدارية تصور صدام وهو يحرث الارض بفأس. وعند وزارة العدل صورت جدارية صدام وهو يحمل ميزان العدل.

 

ومنذ ذلك الحين أزال العراقيون أغلب الجداريات ودمروا معظم التماثيل وسط الفوضى التي سادت البلاد في أعقاب الغزو. وفي بعض الأحيان كانت التماثيل تنهب للاستفادة من المعدن.

 

ومازالت بعض التماثيل قائمة ومنها تمثال من البرونز لجنود عراقيين يقفون فوق دبابة ويحملون علم العراق اعلانا عن النصر على ايران في الحرب التي دامت من 1980 حتى 1988.

 

وفي المنطقة الخضراء شديدة التحصين في بغداد ترتفع . وتمثلان يدي صدام. واستخدم في إقامة هذا النصب نحو 160 طنا من البرونز.

 

ويريد العراق استبدال مثل هذه النصب التذكارية بأعمال فنية ترمز الى السلام.

 

وقال محمد طاهر التميمي رئيس لجنة حكومية مختصة بالتماثيل والجداريات لرويترز ان هناك خططا لاستبدال السيفين بتمثال لبندقية باسطوانة معوجة.

 

وقال ان ذلك يمثل اعلانا عن نبذ العنف وعدم الاستعداد لاستخدام السلام أو الحاق الاذى بالعراق الجديد.

 

ومازال الوقت مبكرا وخطط اللجنة لاقامة تماثيل جديدة لم تتقدم بعد. وقال التميمي انه طلب من فنانين عراقيين في مختلف أرجاء العالم تقديم أفكار.

 

وما سيصورونه يرجع للفنانين.

 

وقال التميمي "لم نحدد على الاطلاق موضوع العمل الفني حتى لا نتهم بفرض تأثير سياسي... نريد تماثيل جميلة تبعث على السعادة والهدوء."

 

وأشاد الفنانون بالخطة باعتبارها ترمز لآمالهم.

 

وقال مرتضى حداد النحات والاستاذ بكلية الفنون الجميلة بجامعة بغداد "لدينا الكثير من الافكار مثل تماثيل المثقفين والكتاب لان بغداد هي مهد الحضارة."

 

وأبدى استاذ اخر بالكلية -ينحت أشكالا فنية مجردة باستخدام الخزف- قلقه من أن العنف الذي ساد البلاد منذ سقوط صدام قد يخيف الفنانين ويمنعهم من المشاركة.

 

وقال الاستاذ الذي طلب عدم نشر اسمه لانه تعرض لتهديدات من متشددين "كلنا نحلم بأن تصبح بغداد مثل باريس لكن... الضعف الأمني يمتص طاقة الفنانين."

 

ومن أحدث أعماله الفنية التي يتردد في عرضها اذ انها بالكاد تمجد مستقبل العراق السعيد عملا يصور ثلاثة أشخاص مقيدين الى جدار في هيكل وسط انقاض معبد.

 

ويقول انه يرمز الى ان العراق مازال مقيدا بالعنف والاحتلال من جانب القوات الأميركية.

 

ومن ناحية أخرى قد ينتهي الحال بنصب صدام في متحف جديد يقام بالقرب من نصب الجندي المجهول الذي أقيم في الثمانينات لتخليد ذكرى العراقيين الذين قتلوا في الحرب العراقية الايرانية.

 

وقال التميمي "العراق في... مرحلة انتقالية من نظام دكتاتوري الى الديمقراطية... ومن المهم تحويل الفن عن تمجيد شخص واحد الى تصوير جميع ابعاد العراق."

1.
 
د. ابو حمزة الداود
12/26/2008
الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007